الرئيسية / قصيدة النثر / عودة أورنينا .. لمى اللحام .. سوريا

عودة أورنينا .. لمى اللحام .. سوريا

15451085_10210579069329068_354273060_n

أورنينا تغني ..

معبد إنانا يرفل ..

المعبد يترنم مهجةً و ميسماً ..

في مملكة ماري

تل الحرير يُقَرُ عيناً

سرحت أعوامٌ لأورنينا في المعبد ..

صوتها راحَ حضارة

******

أُثيرَ نقعٌ على مدينة البوكمال …

في نهرالفراتِ الأوسط تغيرت ملامحُ المدينة

حضور أورنينا اتشح مزاجاً

شاخت سحنة المملكة ..

إلى التهاوي !

الغنّاء تغني حالها ..

منجم إغريقي

عطر فينيقي

جرحٌ في خريطة

ياسمينٌ معتقٌ هو بلدي ..

الغنّاء استبدلت عواماً و مرتزقة ..

ببراعمها

ذابتِ النخبةُ بين عجلاتِ الحياة

تبخرت النخبةُ في فضاءاتٍ مغرية ..

زنبقٌ بأريجٍ مخمليّ

ياسمينٌ بعبقٍ بلدي

نزفٌ على بلاط الأروقة القديمة

جلّق بددت أكبادها ..

بسطوةِ أيادٍ مُدَبِرة  ..

رثت؛ وما نفعُ الرثاء

لحضارةٍ شكت اللاحضارة !

عشتارُ نُذِرت لأبنائها ..

اثنانِ وسبعون ما أكثرَهم  ..

لم تحظ بقرابينَ مُقدمة

يا للجحود !

هيَ مهدُ الحضارة

الحضارةُ تشكو هجرَ مهدها ..

نكثَ عهدها ..

سلبَ خيرها ..

هدرَ غيرها ..

تطبيع لحنها ..

نفوس ألفيات مزقتها تياراتُ الفرانكفونية !

فينيقيا اندثرت ماساتُها

تحتَ ركامٍ ريفيٍ

تناثر الجوهر في بقاعٍ مترامية ..

الريف تسرب خارج جوقةِ البقعة

و هل يعود صوت أورنينا؛ تغني أغنية الحياة وتهزم مواويلَ الموت ؟!

 

………………

= أورنينا مغنية المعبد ( معبد إنانا) في مملكة ماري احدى أقدم المدن السورية الواقعة في منطقة تل الحرير في الفرات الأوسط في مدينة البوكمال .

…………….

شاهد أيضاً

بدأنا الحب .. نهاد خده .. الجزائر

… بدأنا الحب وأنهيناه وبطارية الهاتف ماتزال فوق 5٪ في ذلك الوقت أنجبنا طفلين الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *