الرئيسية / قصيدة النثر / ضاجع من خلف حلمنا ! .. ابتسام حوسني .. المغرب

ضاجع من خلف حلمنا ! .. ابتسام حوسني .. المغرب

12279155_789213861190632_8033994815603085883_n
صناديق الموت
تحمل الآن دمنا…
أحمرا صلصالا
يقترب من ورد شوكنا
يسيل رقراقا
يحفر مجراه دمعا بأديم خدنا،
كي ترفع الحرة رجليها سفاحا
يتسابق نحوها الذكران
ميسرة و ميمنة..
أزلام السادة بأرضها تقتسم
كي يكفلها زكرياء بأرض الجليل الآمنة
طعما مشوبا بعيب في اختيار الأزمنة.
صناديق الموت
تحمل اليوم لحمنا مطحونا …
قطع غياره ساخنة
تفي بغرض الدفن،
و يوم القيامة تعرج بسماء الله الثامنة
كي تؤدي الشهادة حلفا باليمين
و تقيم البينة
على من يدعي العلم بالشيء
و جرابه خاوية الوفاض
خفي حنين بالقاع تسمنه …
تكتنز منها جثة الشهيد لحدا بالعراء
تشيع جنازته أمة مدجنة.
صناديق الموت تحمل الآن شعبنا
تقوده نحو متواه الأخير
كي مكانا شاغرا بمقبرة المدينة يضمن،
لقمة يستسيغها بالكاد
عدونا يغرسها نخيلا ببابل الممكنة
و هي تنزع عنها ثوب الحداد
في ليلة خميس عادة مهيمنة،
ابتدعها الأجداد بأعوام قحط راهنة
تأتي على كل شيء
حتى عظام الجيفة تسكن ؟!
صناديق الموت تحمل الآن نعشنا
تصلبه من خلاف
تنفيه خارج مضارب حينا غريبا …
منبوذا بعيدا عن كل الأمكنة !
………………….

شاهد أيضاً

بدأنا الحب .. نهاد خده .. الجزائر

… بدأنا الحب وأنهيناه وبطارية الهاتف ماتزال فوق 5٪ في ذلك الوقت أنجبنا طفلين الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *