الرئيسية / قصيدة النثر / سأرفع ثوبي .. سونيا فرجاني .. تونس

سأرفع ثوبي .. سونيا فرجاني .. تونس

سأرفع ثوبي عن ساقي قليلا
كي تكون خُطاي أكثر اتّساعا
وأصل الحياة
قبل فوات الأوان.

ما أصعب أن يبحث الانسان
عن انسان،
تآكل في الذاكرة
وتدلّى القليل المتبقّي منه
دون أن يوحي بشيء.

خيط العنكبوت حين تطيّره الريح
ينبئ بالخلاء،
وخيط الإنسان
داخل الانسان
ينبئ بالصّدأ.

يتآكل الصّديد كحبّة حلوى
يقضمها النمل
في الشتاء.

القمصان أيضا تصاب
بالحزن،
حين تكون ذاكرة
لحدث يتسلّل كالريح بين شقوق الباب.

وللأواني معاني
خارج صمتها،
تغفوا
ليطفوا…صداها،
كلّما، سقطت….
وقعت حياة من عليائها.
وسأرفع ثوبي عن ساقي قليلا
كي تكون خُطايا
أكثر اتّساعا
وظلّي
في الليل أيضا.

…………………

شاهد أيضاً

وضوء مطر .. وحيده حسين .. العراق

… أسلمتُ لك كما فراشة .. تردد الشهادتين وثالثة يستحبها الندى وأن دارت حولها ظنون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *