الرئيسية / قصيدة النثر / الأنوثة المسترابة .. خيرة خلف الله .. تونس

الأنوثة المسترابة .. خيرة خلف الله .. تونس

15327528_1366648440043972_1277382506_n

أنا التي أخبرت الريح

أن لا تبالي لاعوجاج الصمت

سأهب المدى للا أحد

وأفرد على نخب الفراغ جدائل الهمس مليا

ببابي رحيل مستتبّ

وقبلة على أحرّ من عجل علقت خلسة بخدّ الوقت

تلك النهارات البعيدة

نوافذ تطرق حياء مستعارا

وأنا التي وسّعت من شأو الحلم

كي تصير الأمنيات قاب الممكن أو أشهى

سأدعوني إليكم

ها قد استفاق النبض يفتش عن الموؤود فينا

بعض أنفاس الصدى

بعضكم الذّائب على ضفاف استعارات لم نقترفها بعد

تلك التي بالباب غيري

علها تسرج للريح أبعاد الأنوثة المسترابة

على زماني المفعم الاعتصار في رحم التكلّس

تلك المدارات العجولة في سبات الحلم العميق

أوقدوا شمعة كلما خطرت رياحي بخلدكم

لجّ طقسي في الهبوب

موعد قلب أنا بالظن يقرأ ما تحدّر من زخم الغد

إشراقة الشمس الأثيلة

كلما حدّقت

استباح الضوء زوايا الترجيع

لامراء في الهجوع لأكواني

سأعيد ترتيل الأنا

حلما فحلما

نبضا فخفقا

ثمّ أستوي فيكم أنا من جديد

………………….

شاهد أيضاً

بدأنا الحب .. نهاد خده .. الجزائر

… بدأنا الحب وأنهيناه وبطارية الهاتف ماتزال فوق 5٪ في ذلك الوقت أنجبنا طفلين الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *