الرئيسية / قصيدة النثر / أسنان السمكة .. سونيا فرجاني .. تونس

أسنان السمكة .. سونيا فرجاني .. تونس

تغطّيت بملحفة القطن،وآلتويت كفاصلة ،فوق فراش،
لا يمكن للحبّ أن يفعل بنا أكثر من هذا.
سطا على كراة البلّور الصّغيرة،التي رميْتُ بها شُبّاكَكَ،حين كنّا سنحتفل بعرس الذئب.
غسل أسنان السّمكة
وقذف بها أحلامنا.
مدّ ساقه على الطريق التي تعوّدنا قطعها في الأوقات النازلة من زمن مكتوم،
عثّرَنَا،
تدحرجنا،
فآنكسر رأس الآلهة.
الفصول غاضبة،
والدّمى التي لعبت بها الملكة
تتطاير في السماء كأنها مصابة بنوبات ريح.
ضاق حلق المرئيّ على اللامرئي،فخدشني
وساح الحبّ الأملس على وقت الأرض.
لا أعرف بم أتشبّث،
أتساقط مع أظافري
داخل عزْف الأعمى
وداخل ضحكات مفقودة في ماء.
صوت الصياد ،يُجذّف بالقاربِ،
ووقتي عقاربي التي آشتهت خلاصا من سُمِّها ،فسمّمتنِي.
تغطّيت بملحفة القطن،وآلتويت
كفاصلة،
فوق فراش،
لا يمكن للحبّ أن يفعل بنا أكثر من هذا.

…………….

شاهد أيضاً

وضوء مطر .. وحيده حسين .. العراق

… أسلمتُ لك كما فراشة .. تردد الشهادتين وثالثة يستحبها الندى وأن دارت حولها ظنون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *