الرئيسية / قصيدة النثر

قصيدة النثر

نصان للشاعرة / سناء بزيع .. لبنان

الموسيقى تفعل كل هذا تُبقيني تحت الماء طويلا أبحث عن فراشة سقطت من ضحكتك و تكاثرت في الصدف فجعلتني أحبك وأحب الشمس في قعر البحر وانحناءات ظلك على الجدار المضيء أحبكِ في الموسيقى أكثر من أيام الأسبوع وفي الاسطوانات القديمة وفي سكر النبات وصوت المغني الذي فقد حبيبته في كأس …

أكمل القراءة »

كروان على نافذة جهنم .. عاصم المراكبي .. مصر

أرمله – أربعنيه – خدّها جمْره وانا م الشباك شايف – مش متشاف على قدّ ما كنت مع الشياطين متصالح كنت بخاف قُصره اللي بيبحث عن ذاته أجمل شيء ف حياته – لازم يختصره و حبال الأيام بتشدّه – يروح – قلقان قلبه التقلان بالنّهد و البحث و بيوت الرب …

أكمل القراءة »

آخر تشرين .. وحيدة حسين .. العراق

… في تمام ساعة ٍماكثةٍعلى جبلٍ الفوارز ..وملاعق اللوز والشوكوقصائد تخرج للتومن ملابسها الداخلية وبوجود أسمي ..قبالة تثاؤب الحنينوأنكسار وردةٍ ..لم يبالٍ بها آخر تشرين أقرأ على مسامعكم ..رفضي أو لا رفضيلما يتفصدمن نزيف الكلامعلى شفاه (الفيس پوك)لأب مجهول ..وأمٍ يغيب حنوهاعن الشجر أحزنُ بشكل مؤقتكما زواج مؤقت ..تقتنع به …

أكمل القراءة »

وضوء مطر .. وحيده حسين .. العراق

… أسلمتُ لك كما فراشة .. تردد الشهادتين وثالثة يستحبها الندى وأن دارت حولها ظنون كيف أمزجُ الحب بالحب ودخان صوتي يتعثر فيه .. حرف تلو وهج علياً .. كيف أُبطل خرافة الحسنة ب عشر أمثالها في وعيٌ صيهود وكأن القنوط محصلة فوز بارد الأطراف أنا لا أقوى على ذم …

أكمل القراءة »

بدأنا الحب .. نهاد خده .. الجزائر

… بدأنا الحب وأنهيناه وبطارية الهاتف ماتزال فوق 5٪ في ذلك الوقت أنجبنا طفلين الأول شاخ ما بين النهرين /النهدين وجفت حجارته (القلب) والثاني اتكأ على عصا الظل (اختبأ من نفسه) حتى تكسرت شالة الضاد و إكتسحنا الطوفان وامتهن المبيت (اليقين المقزز يا صاح) مابين الولدين الميتين شعور غير مفهوم …

أكمل القراءة »

الكمامة .. طلال سيف .. مصر

… ( سرد لا نثر فيه ) انتبه لا تلبس الكمامة لا أحد فى العالم يهتم بصحتك إلا أمك والسادة من سيزرع الأرض سوى العبيد من سيرد على هاتفك: الهاتف الذي طلبته ربما يكون مغلقا وحدهم العبيد من سيمنحك كأس النبيذ فى المنتجع وأنت إلى جوار بائعة جرير أوكرانية عبد …

أكمل القراءة »

متلبسة بالجنون .. وعد خالد .. مصر

… كسفينةٍ مهملة منذ قرون راسية حيث حدود زرقتك … أعترف أني متلبسة بممارسة الجنون …. مسقطة كل احتمالات العودة لرصيفك الكائن علي مدى بصري متجاهلة كل تناقضاتك … لا يعنيني كثيرًا أن تحصد أبجديتي لتنثرها هنا أو هناك … لا أكتب ليصفق لي الحضور … لا يعنيني أن تفترس …

أكمل القراءة »

سأرفع ثوبي .. سونيا فرجاني .. تونس

… سأرفع ثوبي عن ساقي قليلا كي تكون خُطاي أكثر اتّساعا وأصل الحياة قبل فوات الأوان. ما أصعب أن يبحث الانسان عن انسان، تآكل في الذاكرة وتدلّى القليل المتبقّي منه دون أن يوحي بشيء. خيط العنكبوت حين تطيّره الريح ينبئ بالخلاء، وخيط الإنسان داخل الانسان ينبئ بالصّدأ. يتآكل الصّديد كحبّة …

أكمل القراءة »

أسنان السمكة .. سونيا فرجاني .. تونس

… تغطّيت بملحفة القطن،وآلتويت كفاصلة ،فوق فراش، لا يمكن للحبّ أن يفعل بنا أكثر من هذا. سطا على كراة البلّور الصّغيرة،التي رميْتُ بها شُبّاكَكَ،حين كنّا سنحتفل بعرس الذئب. غسل أسنان السّمكة وقذف بها أحلامنا. مدّ ساقه على الطريق التي تعوّدنا قطعها في الأوقات النازلة من زمن مكتوم، عثّرَنَا، تدحرجنا، فآنكسر …

أكمل القراءة »

النخلــة أنــت والطلــع أنــا .. حسين عبروس .. الجزائر

… ( 1 ) قَبْلَ أن يكتب الله في عمرنا أجل الأشقياءِ قبل بَدْءِ الخليقة في أرضها كان نهر المحبة صافٍ تذوبُ على شاطئيه الطيوبْ وعلى الكون كانت تهب النسائمُ في مسحةٍ سرمديّ رؤاها على الغيبِ كان ينام هناك على موسم الشوقِ فتى متعبا بالسفرْ وعلى شفق الخلد ذاب حنينا …

أكمل القراءة »