أخبار عاجلة
الرئيسية / الشعر الشعبي / ياموزع القمصان .. محمد عبد القوى حسن .. مصر

ياموزع القمصان .. محمد عبد القوى حسن .. مصر

12715233_1133206496720303_1962858851575045749_n

الوالى اللى مااتوﻻش

هايولع الدكان على اصحابه

ابو شوشه منفوشه ركب فجاه

على الحنطور

قال دور ياتور

طلع الفرس مندار

والحاره طاره متوشحه بالسواد

طالعه العناكب على الرفوف

من غير اوان وﻻ استئذان

بيقسموا الزلعه

والولعه قامت

فينك يابو قرعه

جات السحالف بتملى تبخ ف الولعه

وابو رجل مسلوخه

خدته الدوخه ف الزوغان

مشهد حزين ف الحاره

ومآسى اقزام على الترام

تعرفش غير تتشعلق

واجسام بغول بتصول

خلف اللى مش صاحب صفه

والضحكه صفره بتهز الهلال

أباليس كتير ف لوعة الكيال

اجران تطير ف الهوى

ما تساوى نص ريال

أباليس ومتكومه ترصد الحاصل

عتاريس بتنقل كدب ف الصوره وتواصل

عمال ينخرب تحت ف الجدران

ابو سيره مهتوره ..

متدارى ف العتمه

تنزل ف حارة الرعب

ياواد او تنزلش

وتهش كل المرضانين

كده هش او ماتهش

وتعدل البيبان

وتفوق التوهان من العالم

وتطلع العالم من الدخان

وتدوس برجلك بالقدم ع الجمر

وتهز نخلك نفسهم ف التمر

من غير ياعينى ما يتعرضوا

للحر عز الضهر

ويولع الدكان

أو ما يتقدمش يتطوح الربان

أو ما يتنيلش

الحرب دارت والفتنه ما بتهمدش

قتلوا الحسين

طلع الحسن اخذ العزا وما قتلش

جوه الصيوان ألوان من البشر

قاعدين ماسكين ف سيرة النبى

وف سيرة ابو جهل متجاهلين

ياخلق هو الرمم

ريحتها فاحت خلاص

بقت جيفه

ياخلق

هو جرس الفضايج دى وليها حريفه

وسيفك خساره ياواد عمى

ف عنق خليفه

ازرع به أرضك ووكل به ياواد ناسك

انصف مداسك يافتى من الوحله

وابعد عن اللهيفه والهتيفه

قمحك شريف ومالكش ف الهتره

قطنك نضيف

اغزل به كام ستره

قوم وزع القمصان على العريان

ف يوم العيد على الغلبان

ويولع الدكان من البهتان

جنان العظمه

بيصيب التيران اكيد ياهامان

هاتدخل النيران اكيد ياهامان

وقبل اما تدخلها

تلاقى الكهنه كلهم تركوك

واتخلوا عنك حبايبك ف عز الولعه

ياسبع سابوك

فاشرب من الغسلين يا كوهين

واعمل زعيم ف النار

أو . والى . وما اتولتش

……………………….

شاهد أيضاً

يا هايمة .. حميد النومسي .. السعودية

… ياهايمه يامروضة شرد العيف من منبع الشعر الأصيل وجزيله يابنت قومن تكرم الجار والضيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *