الرئيسية / قصيدة النثر / نصوص من الأدب الوجيز .. نرجس عمران .. سوريا

نصوص من الأدب الوجيز .. نرجس عمران .. سوريا

 

مأرب 1

مازلت أهدد الأمل
في سرير الروح
أتوسد جيّد السلام
في رحلة الألف مشقة وحلم
لعل الغد يحمل قلبا كبيرا
يتسع لمأرب يوم
مترامي الأطراف..
في خارطة انتظار ٍ مُنْهَك

 

حرب 2

في وطنٍ مدمى بالحنين
يجثو الوعد
على ركبتي الوفاء
يتوسل ماضٍ من ورد
يتسول قوتا من ذكرى
ليوقدَ القلب بفتيل الأمان
ويركضُ خلف غدٍ بعيد
على قدمين من سلام
يطرق أبواب الجنة
بأكف من يقين …
فتوقظه صباحات
حرب

 

غربة 3 ….

غربةٌ…
تقود العمر
بسياط من وحدة
لاتسأل عن بهرج الروح
لاتعنيها …. نمنمات الفرح
ترهق ظهر الدرب
بخطا أثقلها عِنادُ الوقت
أصبحتَ رغيف الخبز
لشهوة جوع
.أصبحتَ صميمَ التوق
إلى خبر عاجل
أصبحت قمر الليالي
في سماءٍ مثقلةٍ بالعشق
يا وطني

 

قصيد 4

على سطر من حرقة
ساقتْ الأقلامُ الأماني..
بدينةَ الهمة
ممتلئةَ القوام
مكتظةً بك حدَّ المرض
إتكاتْ على فواصل من رغبة
في سيرها نحو القوافي
نثرتك ….. بعثرتك …
ثم لملمتك في قبضة القلب
فكيف أشعلت القصيد ؟

 

منارة 5

لن أكون حلما مندى بالمستحيل
و التغريد في فم الضياع
لا يعنيني
لن يلفظني صدى صوته مبحوح
و رأفة الرحيل ليست دعائي
لأترك أنيابَ الهموم
تنهش جسد يومياتي …
سأفرج عن خطوط يدي
وأمازح لحظات التعب
فهذا المستحيل لن يذيّل معادلتي
وأمضي لأتعثر بالحلول
وتمضي الدرب خلفي
وخلفنا يعدو شجرٌ وغيمٌ ومطر
إلى حيث يعشوشبُ الأمل
وتعبق المنى
و تشعلني السماء
منارةً من نجاح عتيق

 

انتظار 6

وتظنُ أن الأحلام أنت
وتزيد في الظن لتلبس ثوبا من غرور
وتتكحل بنظرات ِ الغطرسة
أغلب اليقين أنت واهمٌ
وبعضه… أنك تبلل جفاف الروح
برشفة حب ..
ومابين.. الأغلب والبعض
أجدني أحيّك عمرا
من انتظار
ليله قيامٌ ونهاره ثُباتٌ أبدي

……………………………

شاهد أيضاً

الكمامة .. طلال سيف .. مصر

… ( سرد لا نثر فيه ) انتبه لا تلبس الكمامة لا أحد فى العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *