الرئيسية / كلمة رئيس مجلس الإدارة / مهرجان الشارقة للشعر الشعبي .. تميز و صدارة .. أشرف عزمي

مهرجان الشارقة للشعر الشعبي .. تميز و صدارة .. أشرف عزمي

يؤكد مهرجان الشارقة للشعر الشعبي على مدار الخمسة عشر دورة هي عمر دورات المهرجان حتى الأن أنه المهرجان الأكثر تميزا لهذا النوع العريق من الشعر الا وهو الشعر الشعبي الذي هو لغة الشعوب ولهجاتها التي هي لسان حال السواد الأعظم من الشعوب ، كما يهتم بالمهرجان بشكل خاص صاحب السمو الشيخ الدكتور / سلطان بن محمد القاسمي .. عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة فسموه الشاعر الفذ والمثقف الفطن والمؤرخ المتمكن الذي يظلل المهرجان برعاية فائضة موفرا له كل الامكانيات ومزلللا له أي من العقبات كي يخرج به ذا الشكل المبهر بصريا وثقافيا الأمر الذي جعل مهرجان الشارقة للشعر الشعبي متصدرا لكل المهرجانات التي تهتم بهذا النوع من الشعر .

حيث انطلقت الدورة الخامسة عشر من مهرجان الشارقة للشعر الشعبي والذي ينظمه مركز الشارقة للشعر الشعبي بافتتاح بسيط مبهر مكثف حكيم بعيدا عن النرجسية والافتتحيات الاسمنية الاكلاشيهية في طبعها الأمر الذي يؤكد على أهمية الثقافة ، كما جاء الافتتاح سلس متجانس بفقراته المكثفة العميقة والتي تؤكد مقولة النفري ” كلما اتسعت الرؤية ضاق العبارة ” فالأمر لا يحتاج للكثير من الزخم أكثر من احتياجه لوصول الفكرة الحكيمة والتأكيد عليها ، فتمثلت الفقرات في فقرة شعرية بسيطة ومميزة لثلاث شعراء هم : الشاعر السعودي / سلطان بن بتلاء والشاعر الكويتي /  نايف التيمان والشاعر الاماراتي / حمدان المحرمي وفقرة تكريم الرواد وهم : الشاعر / راشد شرار والشاعر / محمد مصبح بن رضوه والشاعرة / ريم البوادي وقد بدأ الافتتاح و تزين بكلمة الشاعر الإعلامي / بطي المظلوم .. مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي .

كما يعد التجديد الدائم في فعاليات المهرجان هو الأمر الذي يجعله أكثر تميزا وصدارة حيث يميز الدورة الجديدة ترسيخ قوة المشاركة العربية في المهرجان حيث يستضيف المهرجان هذا العام 40 شاعراً وشاعرة من 17 دولة عربيّة، وتتخلله أنشطة ثقافيّة متنوعة ، كما يشهد المهرجان إنطلاق مجلة فصلية تحمل عنوان “قوافي” تهتم بالإبداع الشعري الشعبي الاماراتي والخليجي والعربي، وتصدر في عددها الأول بالتزامن مع مهرجان الشارقة للشعر الشعبي عن دائرة الثقافة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وتتضمن موضوعات شعرية متنوعة.

كما أن المهرجان في هذه الدورة سيشهد طباعة عشرين ديواناً لشعراء وشاعرات من دول لبنان والأردن وفلسطين ، استكملا لمشروع روابط الشعر الشعبي بالاقطار العربية والذي أطلقة صاحب السمو ووضعه قيد التنفيذ سعادة عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة في الدورة السابقة بطباعة 50 ديوان شعري لدول منطقة الخليج العربي .

ويظل مركز الشارقة للشعر الشعبي مفعما بالأنشطة والفعاليات التي تؤكد تفرده ورعايته للشعر الشعبي الذي هو لغة الشعوب ومظلة اللغة الدارجة بأشكالها المختلفة والتي تبني جسورا قوية من التواصل والانصهار بين الشعوب .

ويعد مهرجان الشارقة للشعر الشعبي هو العرس الثقافي الذي يتوج الفعاليات الثقافية المتعددة والمختلفة لمركز الشارقة للشعر الشعبي والذي يضم كتيبة متفاعلة وواعية تماما لقيمة الثقافة ودور الشعر الشعبي الهام في تشكيل وجدان الشعوب .

كل هذه الامور التي أردت عرضها بإيجاز يتناسب مع مساحة مقال يؤكد التميز الذي وصل له مهرجان الشارقة للشعر الشعبي عاما بعد عام ويؤكد تصدره للمهرجانات التي تتناول هذا النوع من الشعر حيث يرجع هذا للرعاية الكريمة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور / سلطان بن محمد القاسمي .. عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ، ولا أخفيكم قولا الأمر كبير ويحتاج الي توثيق بحثي في عدة كتب .

………………………..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *