الرئيسية / قصيدة النثر / ملائكة الرحمة .. عماد غزالي .. مصر

ملائكة الرحمة .. عماد غزالي .. مصر

سماءٌ
تستندُ إلى أحواض زهورٍ
ورقُ الشجرِ الناشفُ
فوق بساط العشبِ الأخضر
يتوزعُ بين سكونٍ، أو خشخشةٍ ،
أو دورانٍ وقتيّ في الريح
ليُشاغبَ أقدامَ الحسناوات
غرابٌ يمرحُ بين الأغصانِ
وفوق الأسوار الواطئةِ
وحذْوَ الشرفاتِ النعسانةِ في العطر
فتاةٌ في الأبيضِ تلتفُّ
على خديها
يتقاطعُ خطّان بروجٍ أحمرَ
شرطيان يدلاّن المارّ
إلى موقع إضراب الجوقةِ
أتطلّعُ صوب الموسيقى
فتجاذبُني غاباتُ الشارعِ، كي أعدو
فيما نابليون الهادئُ في القبر،
يراقبُني مبتسما
ولدٌ
يرسمُ صدرَ حبيبته المزهوّة
بين يديها
يتوتّرُ فهدٌ، يشرعُ نابيْهِ
وفوق ملامحها دعةٌ
لا أملكُ أن تتمهّلَ عيني
عند بياض النهدِ
فما ثمّ فضولٌ
في باريسَ
ولا أشواقٌ مكتومة.

………………

شاهد أيضاً

نصان للشاعرة / سناء بزيع .. لبنان

الموسيقى تفعل كل هذا تُبقيني تحت الماء طويلا أبحث عن فراشة سقطت من ضحكتك و …