الرئيسية / قصيدة النثر / ماءُ العيون .. عبد الرحيم الماسخ .. مصر

ماءُ العيون .. عبد الرحيم الماسخ .. مصر

%d8%aa%d8%b5%d9%88%d9%81

صاحبِي

تعبَتْ قدماي

وأنتَ دلِيلي

توقَّفْ لأرشُفَ أهدابَ دمعي الثقيل

وقفتُ

وساروا

أنادِي الديارَ التي خلَّفتْني

وهامتْ على غيمةٍ تنحني للرياح

وتعبرُ بوّابة َ المُستحيل

قفِي يا ديار

لأرشُفَ من شفتيكِ ضياءً لكهفي

احتوينِي لأنساكِ

لا تترُكِيني لأهواكِ حتى جُنوني

الهواءُ الذي أتنفَّسُ أثقلَنِي

والغمامة ُ نِصفي

دلِيلي بُكاءُ المَحاق ِ على بسمةِ البدر

تسْحبُ خيطانهُ شجرَ الرمل

في السريانِ إلى النفَس ِ الأوّل ِ

, الضمَّة ُالمريميَّةُ  : دفءُالتباريح

والرسلُ بين الشذا والعليل

وقفتُ

وسارَ دليلي

فناديتُ

هبّتْ حجارة ٌ احتملتْ شجَري

فافتقدتُ طُفولتَهُ في الظلام الطويل !!

……………

 

شاهد أيضاً

الكمامة .. طلال سيف .. مصر

… ( سرد لا نثر فيه ) انتبه لا تلبس الكمامة لا أحد فى العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *