الرئيسية / كلمة رئيس التحرير / لماذا شعلة الإبداع ؟ .. عبد المطلب الشرقاوي

لماذا شعلة الإبداع ؟ .. عبد المطلب الشرقاوي

 

 

لأننا نؤمن بأنه ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان ، فالخبز غذاء الجسد ، أما الثقافة و الأدب فهما غذاء الروح ..و الإنسان بلا ثقافة ليس إنسانا ، لأنه جثة هامدة غادرتها الروح و الحياة …. و شعلة الإبداع محاولة جادة لإعادة الروح إلى الجسد المصرى المنهك . و لأننا نؤمن بأن وطننا الغالى ( مصر ) فى أمس الحاجة إلى النهوض و الانطلاق ، و أنه لا نهضة بغير بناء إنسان واع و مدرك حجم التحديات التى تواجهها مصر ، و الدور الذى يجب أن يضطلع به أبناؤها ، و خاصة المثقفين و المبدعين منهم ، و أن الثقافة و الأدب من الوسائل الهامة لبناء الإنسان المصرى المؤمن بربه ، العاشق لوطنه ، القادر على بناء مستقبله ، لأجل ذلك كله أخذنا على عاتقنا تقديم أدب راق ، مؤمنين بأن الأدب الجيد يصنع إنسانا جيدا ، قادرا على التحليق بوطنه بعيدا عن أسر الانحطاط و التدنى .. و لأننا نؤمن بأن القوة الناعمة للوطن ممثلة فى الثقافة و الأدب و الفن المصرى لا تقل أهمية بأى حال من الأحوال عن القوة العسكرية و الاقتصادية فى صون مقدرات الأمة ، و فى بسط النفوذ المصرى فى المحيطين العربى و الإسلامى ، كما أنها أحد أسلحة مصر فى مواجهة التطرف الفكرى و الأيديلوجى ، لأجل ذلك كله أجمعنا على أن نناضل من أجل الوطن ، ونحمل سيف الكلمة الصادقة فى مواجهة الظلاميين الذين يحملون كهوفهم فوق ظهورهم ، و يحاولون عبثا إطفاء كل مشاعل النهضة فى مصر .

شعلة الإبداع رسالة مجموعة من المبدعين الشبان ..رسالة نواجه بها تيارين مختلفين : الأول تيار الجمود و التخشب الثقافى الذى يمثله مجموعة من موظفى الثقافة العواجيز الذين أصابوا الحياة الثقافية فى مصر بالعجز و الشيخوخة حتى أصبحت كبحيرة آسنة تخلو من كل مظاهر الحياة ، لا شىء فيها سوى الأسماك النافقة . و الثانى تيار الركاكة و التفاهة الذى انتقل بالأدب من محرابه المقدس إلى مواخير العوالم فى أفلام ” السبكى “. و أصبح الأدب الراقى غريبا فى مصر لا يقدره معظم أهلها حق قدره ، بينما أنصاف الموهوبين يتصدرون المشهد ..نعم نحن فى عصر ” الميديكور” و المصنوعين بالإلحاح و دعايات الشلة و الزن على ” الودان “فى معظم نواح حياتنا الثقافية و غير الثقافية ..

شعلة الإبداع منبر حر لكل قلم حر ، و لكل إبداع متميز …هى شعلة لأننا أردنا لها أن تظل متقدة اتقاد الرغبة فى التغيير للأفضل …و هى إبداع لأننا أردنا أن نقدم كل فن متفرد يرتقى بالإنسان و يدشن حالة من التوهج الإبداعى فى كل نواحى الحياة …و هى عربية لأنها تفتح ذراعيها لكل مبدع عربى باعتبار أننا أمة واحدة …

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *