الرئيسية / القصة القصيرة / قصص قصيرة جدا .. عبدالله عبدالباقي .. مصر

قصص قصيرة جدا .. عبدالله عبدالباقي .. مصر

14009842_957931044329557_1579622679_n

وعد

رأته عند باب الكلية يزود عن سيرتها، التزم الصمت عندما وقعت عيناها عليه ، اشتركت بلوحاتها في معرض  آخر العام، فازت صورة زوجها الغائب.

أنوثة

انعكست صورتها على المرآة ،كل شيء يبرز بمقاييس محددة ، فكت قيد شعرها ، في الحديقة منحها وردة صفراء قائلا :أعطيت الناس كل شيء يخصني .

العرافة

وقف يرتجف قلبه ،أمام كوة في الجدار .يأتي صوتها يزاحم سحب الدخان المتدفقة بألوانها العطرية ،ترد على لهفته : تطعم عاما وتآسي أربع.

ساعتها عرف من تسمع حديثه بالعتمة .

 القلق

طير النوم من مقلتيه المشحونتين بالتعب ،قلب دفتر يومه سدد كل خانات الاستجابات, لم يرى جنبه النوم ، لفظه الفراش ، أعاد الاستجابات فإذا بخانة العشاء تمنحه النوم .

سجادة

تنبعث في المكان رائحة زكية قالت: ربما إنه العيد .تغمرها الرائحة هدأت أعصابها فهي لم تزر البيت من بضع سنين . الرائحة تثير بهجة أنفها ,دفعها الفضول إلى الوصول إليها, وجدتها أخيرا سجادة والدها، عليها أثار دمه .

…………………..

شاهد أيضاً

زيارات ليلية .. حنان عزيز .. مصر

… وكما تنتظره كل مرة فى موعد عودته، ظلت واقفة حتى وضع المفتاح في الباب، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *