الرئيسية / شعر عمودى / عيناكِ .. معارضة لقصيدة أمير الشعراء ( مضناك جفاه مرقده ) .. خالد سعد فيصل .. مصر

عيناكِ .. معارضة لقصيدة أمير الشعراء ( مضناك جفاه مرقده ) .. خالد سعد فيصل .. مصر

14797347_10207747644025370_1384551469_n

 

عيناكِ   هواهُ   مَنْسَكُهُ

وَشِفَاهُ   مُنَاهُ    يُرطِبُهُ

وَعُوَّدُهُ ظَمْآنُ  الشَّهدِ

أَحَرَامُ العِشقُ وَمَعْبَدُهُ ؟

وَرِضَابٌ  مِنْكِ  وَسُكَرُهُ

كَالنَّهْرِ  يَهُزُّكَ    مَوْرِدُهُ

وَتَقُولُ  كَلَامُكَ   مَنْبَعُهُ

مِنْ  أَيْنَ  يَاخَالِدُ تُوَجِدُهُ؟

مِنْ سِحْرِ العَيْنِ وَفِتْنَتِهَا

وَجَمَالِكِ    أُوْشِكُ أَعْبُدُهُ

مَا بَالُ الحِبِّ ليَفْتَحَ  لِي

بَابَ  الهُجْرَانِ  وَيُوصِدُهُ

وَهَمَمْتُ   بِقَلْبِكِ  أَسْأَلُهُ

أَأُقِيمُ   اللَّيْلَ  وَأُقْعِدُهُ ؟

وَأُنَاجِي  البَحْرَ   وَأَرْقُبُهُ

فَلَعَلَّ   سَمَاءَكِ  تُسْعِدُهُ

أَنْتِ  الأَمْوَاجُ   وَشَاطِئُهُ

لَا  أَقْدِرُ   حَقَّاً    أُقْعِدُهُ

قَسَمَاً  بِعُيُونٍ  تُسْحِرُنِي

وَقَوَامِ   الِنهْرِ  وَأُشْهِدُهُ

سَأُحِبُّ  قُدُومَكِ  سَيِّدَتِي

يَا مِصْرُ  ثَرَاكِ لَعَسْجَدُه

وَأَرَى  خِلَّا  يَشْكُو   نَهْرَا

كَالبَحْرِ وَقَدْ مَلُحَتْ  يَدُهُ

يَغْتَرُّ    كَنَهْرٍ       فَيَّاضٍ

فَيَفِرُّ   الحُبُّ   وَيَجْحَدُهُ

مَا بَالُ     النَّهْرِ    يُعَذِّبُنَا

قَتْلٌ   تَشْرِيدٌ    نَشْهَدُهُ

وَتَلَاقَى الحُزْنُ  وَمَصْدَرُهُ

وَعَذَابٌ   مَقْتٌ  مَوْجِدُهُ

يَا مِصْرُ   نِدَاؤُكِ   نَغْمَتُنَا

يَا حُبَّا   شَوْقُكِ   نُوقِدُهُ

وَالعِطْرُ   الفَوَّاحُ  القَبَسُ

مِصْرِيُ المَهْوَى مَوْلِدُهُ

حُورٌ     تَارِيخُ     لِمَلْحَمَةٍ

قِدِّيسُ   العَرْشِ مُعَبِّدُهُ

وَمُحِبٌ    قَادَ     مَرَاكِبَهَا

نَحْوَ  الشُّطْآنِ  وَيَعْقِدُهُ

لِنَعِيمِ    الدُّنْيَا     وَزِينَتِهَا

يَسْعَى  وَالحَقُّ  يُؤَيِّدُهُ

أَعْوَانُ   الحِقْدِ    سَتَرْقُبُهُ

وَتُدَبِّرُ   شَرَاً   تَقْصِدُهُ

…………….

شاهد أيضاً

قُرطُبَة .. محمد ملوك .. مصر ” القصيدة الفائزة بالمركز الأول في جائزة الشاعر الكبير عبد الستار سليم “

… تَتَأَلَّقِينَ وأنتِ محضُ سرابِ يا عُمْرَ من تَـــرَكُوهُ طَيَّ كِتَابِ صابٍ إليكِ ولازمانَ سوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *